الحسبة
  • مع تطبيق الحسبة .. تابع آخر أخبار العقار المحلي أولاً بأول

14 مليار دولار لبناء مدينة ذكية

14 مليار دولار لبناء مدينة ذكية

  • جريدة النهار
  • 09 Sep 2018
تعكف هيئة الشراكة بين القطاعين العام والخاص الي استكمال الأبحاث والدراسات ومخطط مشروع بناء مدينة سكنية، تبلغ قيمتها 14 مليار دولار، تضم 35 ألف وحدة سكنية وسيتم تصميم المدينة بما يتلاءم وتطلعات الكويت لجذب رؤوس اموال اجنبية، بما يواكب تقنيات العمارة الحديثة والبناء الذكي. وقالت المصادر ان المشروع يمثل أحد المشاريع الضخمة المقرر انجازها بالتعاون والشراكة مع شركات أجنبية متخصصة في مجال البناء الذكي والمشروعات الاسكانية ولديها خبرة طويلة في نظم بناء المدن السكنية مما يساهم في تنفيذ مشروع اسكاني متميز يخدم معدلات التزايد السكني ومتطلبات المرحلة المقبلة والتي تركز على انشاء المدن السكنية الشاملة.
ومن جهتها كشفت المصادر ان شركة (هواوي) الصينية تسعى للبدء في اعداد أليات تفعيل اتفاقياتها مع الكويت لتنفيذ مشاريع ومنتجات في الكويت من ابرزها تطبيق استراتيجية المدن الذكية، حيث تعد الشركة الصينية حاليا مجموعة من الدراسات والمقترحات التي تسهم في تعزيز المشاريع الاسكانية والبناء المتطور. ووفقا لمذكرة التفاهم تنفذ «هواوي» وضع شبكات البنى التحتية الذكية وأمن المعدات والشبكات الافتراضية والتحول الرقمي لمختلف الصناعات ومركزية ادارة المدن، موضحا أن المذكرة تختص بتطبيق المدن الذكية بدولة الكويت ومنها مشروع مدينة الحرير والجزر. وتشير المصادر أن مذكرة التفاهم تهدف أيضا الى تبادل الخبرات والابداع التكنولوجي والتصميم العام والاستشارات في تحويل (ميناء مبارك) الى ميناء ذكي وستتحمل تكلفة هذه الاستشارات والتصميم شركة (هواوي) الصينية. ووقعت الكويت في يوليو الماضي على سبع اتفاقيات ومذكرات تفاهم ثنائية مع جمهورية الصين في مختلف المجالات من بينها مجال البنى التحتية وبناء المدن الجديدة السكنية والشاملة (التجاري والاستثماري والسكني). وتوقعت المصادر ان يتم تفعيل الاتفاقيات خلال الشهور القليلة القادمة حسب المشاريع المطروحة وفقا للأولويات والتي تنطلق في دراسة البنى التحتية والطرق المؤدية لبناء المدن الجديدة في الشمال ويليها مرحلة تطوير الجزروالمشاريع الترفيهية والسياحية المقرر تنفيذها في تلك المناطق. من جهة اخرى توقع تقرير صدر عن معهد المحاسبين القانونيين في انكلترا وويلز، الذي يُعرف اختصاراً بـ «ايكاو ICAEW»، أن تكون النظرة المستقبلية للاقتصاد الكويتي أكثر تفاؤلاً خلال العام 2018 الحالي، مستمداً الدعم الرئيس من ارتفاع أسعار النفط وزيادة الانفاق على المشاريع في ضوء جهود التنويع الاقتصادي.