سلسلة بيوعات عقارية ... وهمية

  • 12 Feb 2020

علمت القبس من مصادر موثوقة أن رئيس مجلس إدارة إحدى الشركات العقارية التي باعت عدداً من الأراضي بمنطقة الخيران للمواطنين، يواجه أحكاماً بالسجن قد تصل الى 7 سنوات في قضايا شيكات بلا رصيد، وذلك على خلفية قيامه بتصدير تلك الشيكات الى «الشركة الأم» المالكة الأصلية للعقارات. وكشفت مصادر معنية أن إجمالي الشيكات التي صدرت فيها أحكام بالحبس، قيمتها حتى الآن 700 ألف دينار، ومن المتوقع ان ترتفع حصيلة احكام السجن بحق الممثل القانوني للشركة ـــــ يشغل ايضا منصب رئيس مجلس ادارتها ـــــ على اعتبار ان هناك شيكات أخرى لم يتم الفصل فيها حتى الآن. وبيّنت المصادر أن الشركة العقارية ــــــ التي يواجه ممثلها القانوني أحكاماً بالحبس ــــــ «شرب من كأس الوهم نفسها»، التي تجرعها ضحايا مشتري العقارات الوهمية؛ إذ قام بتصدير شيكات للشركة الأم المالكة للعقارات محل النزاع، وهي قيمة شراء الأراضي منها، على أساس ان أراضيها من الممكن بيعها وتحويلها بأسماء الافراد، الا انه وقع في الفخ نفسه. أضافت المصادر: انه في بداية الأمر كان هناك تأكيد من الشركة الأم بأن أراضيها قابلة للتحويل، وعليه قامت الشركة المشترية بتسويق تلك العقارات وبيعها على مواطنين، وبعد إتمام عمليات البيع على الأفراد، تم اكتشاف ان تلك الأراضي تشوبها مشكلات عدة، أبرزها انه لا يمكن تحويلها بسبب وجود رسوم حكومية على الشركة الأم، تُقدَّر بملايين الدنانير، وما زاد الطين بلة انه تم الحجز على تلك القسائم من قبل الدولة. وأفادت المصادر بأن الممثل القانوني للشركة التي باعت العقارات على المواطنين، يواجه الآن سيلاً من القضايا، سواء من ناحية المتعاقدين معه، او من الشركة العقارية الام التي قام بتصدير عدد كبير من الشيكات لها نظير الأراضي التي اشتراها منها. واضافت المصادر: في المقابل، قام المتعاقدون مع الشركة العقارية «الضحية» برفع دعاوى عديدة على الشركة وممثلها القانوني، وكسب عدد كبير منهم أحكاماً بفسخ التعاقد واسترداد الأموال منها، الا ان مشوار استرداد اموالهم يبدو أنه سيدخل نفقا مظلما، على اعتبار ان الأراضي التي قاموا بشرائها ما زالت باسم الشركة العقارية الأم، وعدم وجود علاقة تعاقدية بينها وبين المتضررين. وعلى ذات صلة بملف النصب العقاري، أكدت مصادر معنية ان وجود 20 ألف متضرر من النصب العقاري في الكويت رقم مُبالغ فيه جدّا، إذ ان عدد الشكاوى التي تلقتها السلطات الرقابية يبلغ 1100 شكوى، وإن هناك متضررين لديهم شكويان وثلاث او أكثر؛ إذ ان الرقم المذكور يعبّر عن عدد الشكاوى وليس المتضررين. وأكدت المصادر ضرورة عدم خلط الأوراق في هذا الملف وإثارته سياسياً، مشيرة الى اهمية التفريق بين المتضرر الفعلي الذي كان يهدف الى شراء عقار داخل او الكويت خارجها، مع غيره ممن كان هدفه توظيف أمواله وتسلّم أرباح شهرية تحت أي غطاء. وأكدت المصادر ان المتضررين من مشكلة النصب العقاري ينقسمون الى ثلاث فئات. الفئة الأولى المتضررون الفعليون، وهم من دفعوا أموالاً لشركات عقارية باعت عليهم «الوهم»، ولم يتسلّموا عقاراتهم ولا أموالهم بشكل نهائي، وهم من يجب الوقوف الى جانبهم. الفئة الثانية الأشخاص الذين تعرضوا للنصب من قبل شركات قامت ببيع شقق في مناطق سكن خاص بالمخالفة للقانون ، وعند توجه المشترين لتسجيل الشقق فوجئوا باستحالة ذلك قانونيا واكتشفوا انهم تعرضوا لعمليات تظليل.  الفئة الثالثة Volume 0%   وهي الأكبر، وتشمل الذين تعاقدوا مع شركات «النصب العقاري» على أساس انه يشتري عقارات، وهي فعليا عقود توظيف أموال مقابل أرباح شهرية، وقبضوا فعلا أرباحاً على ذلك لفترات، هؤلاء يجب ان ينتظروا ما تسفر عنه الاحكام القضائية النهائية، وبالتالي عليهم التوجّه إلى الجهات الرقابية ذات الصلة بمتابعة الأموال، ومنها «الانتربول»؛ اذ كانت هناك احكام بالحبس على المتهمين، او «وحدة التحريات المالية» والتي يقع على عاتقها تتبع الأموال التي تم تحويلها الى شركات النصب والى اين ذهبت، وبالتالي مخاطبة الدول التي استقرت فيها الأموال واعادتها الى المتضررين. متضرر وقع بالفخّ.. 6 مرات! كشفت المصادر أن هناك متضرراً كويتياً اشترى الوهم 6 مرات، ومن 6 شركات عقارية؛ إذ قام بتوظيف أمواله لدى كبرى الشركات العقارية التي تبيع الوهم، وللأسف تم خداعه في جميع عقوده! .. والبعض يدَّعون التضرر أكدت المصادر ان هناك «شلة» تتصدر الدفاع عن متضرري النصب العقاري، تستخدم المتضررين الفعليين للإيحاء بأن هناك عددا كبيرا منهم، وفي حقيقة الامر هم ليسوا متضررين فعليين، ولا يمتُّون بصلة للضحايا؛ إذ ان خسارتهم اموالهم او عملية خداعهم هي مشكلة تعاقدية تجارية؛ اذ اتفقوا مع الشركات العقارية على توظيف أموالهم مقابل أرباح شهرية، ولم يكن هدفهم شراء عقارات او أراضٍ، ويريدون استخدام الضحايا لشرعنتهم أخطاءهم الاستثمارية.

للمزيد: https://alqabas.com/article/5751068

تطبيق الحسبة

All you need for your real estate from sales and auctions, Calculates the cost of building and calculates the montgage loan and request a formal evaluation now on Apple Store and Andoid.