الحسبة
  • مع تطبيق الحسبة .. تابع آخر أخبار العقار المحلي أولاً بأول

عقاريون لـ" سرمد": العقار الاستثماري في الكويت يمرض.. ولا يموت

عقاريون لـ" سرمد": العقار الاستثماري في الكويت يمرض.. ولا يموت

  • سرمد
  • 05 Aug 2018

شهدت مؤشرات سوق العقار خلال النصف الأول من العام الجاري ارتفاعا في اسعار العقارات الاستثمارية المميزة بالرغم من انخفاض الإيجارات وارتفاع أسعار الكهرباء والماء ، إلا أن أسعار العقار الاستثماري ثابته وتوقعات بأن ترتفع التداولات عليه في النصف الثاني من العام الجاري، " سرمد" ناقشت الاسباب وراء ثبات أسعار العقارات بالرغم من خلو بعض العقارات من السكان وانخفاض الإيجارات في العقار الاستثماري. بداية قال الخبير العقاري سليمان الدليجان، إن نهاية التداول في النصف الأول إلى نهاية شهر يونيو الماضي من العام الجاري 2018 بلغ تقريبا مليار 600 مليون دينار، وهو يمثل أكثر من النصف عن التداول في نهاية 2017 حيث بلغ قرابة 2 مليار و550 مليون تقريبا، ونتوقع أن يصل التداول العقاري مع نهاية العام الجاري إلى نفس قيمة التداول في 2017 إن لم يكن هناك زيادة تتراوح ما بين 5 إلى 10 في المئة. وأضاف،  الدليجان لـ" سرمد"، إن الغريب في الموضوع أن العقار الاستثماري في الـ 6 أشهر الأخيرة أخذ الحصة الأكبر وفق البيانات التي تصدر من وزارة العدل أو تقارير بيت التمويل، مشيرا إلى أن العقار الاستثماري وصل إلى 40 أو 45 في المئة تقريبا، مع الأخذ في الإعتبار ثلاثة أمور، أولها زيادة رسوم الكهرباء والماء، وإنهاء أعمال الكثير من الوافدين، وإخلاءات في العقارات وانخفاض في الإيجارات. وأشار إلى أنه بالرغم من ذلك فإن احصائيات الإتحاد العقاري في نهاية 2017 تشير إلى أن الخالي من الشقق تتراوح ما بين 5 إلى 10 في المئة، لافتا إلى أن أحد الأشياء التي شجعت الناس على الاستثمار في القطاع العقاري هو مشاريع الدولة، وارتفاع أسعار النفط، وضخ سيولة أكثر في السوق، وبالتالي شجع الكثير من المستثمرين على الاستثمار في العقار، بالرغم من أنه ما يزال الفارق بين العائد على البنوك ما بين 2.5 إلى 3 في المئة والعائد في العقار يقدر ما بين 7 إلى 8 في المئة الأمر الذي يرجح كافة الاستثمار في العقار. ولفت إلى أنه يوجد ارتفاع في أسعار الأراضي الاستثمارية للمواقع المميزة، وهناك ركودا وانخفاضا في أسعار الأراضي الغير مميزة " الشارع الواحد"، لافتا إلى أن الشركات لديها طلب مرتفع على العقارات الاستثمارية المدرة لأنها تسعى إلى توزيع أرباح على المساهمين، لذلك لا أتوقع أن يكون هناك انخفاضا في العقار خاصة بالمواقع المميزة والأراضي التي تشهد زيادة في الأسعار. وأشار إلى أن من يشتري اليوم العمائر يشتري بسعرها منذ سنتين،  مبينا أن الستة أشهر الأخيرة شهدت ارتفاعا في التداول في السوق العقاري، بالرغم من انخفاض الإيجارات منذ عام 2015  وانخفاض في أسعار الأراضي  الغير مميزة، التي بلغ الإنخفاض في أسعارها بحدود 15 %   بخلاف المواقع المميزة التي كان سعرها مليون و100 ألف دينار اليوم سعرها يصل إلى مليون و250 ألف، ومن يشتري اليوم يعرف أن أسعار الإيجارات منخفضة ويشتري على تلك الأسعار المنخفضة للإيجارات. 

من جانبه قال الخبير العقاري عبدالعزيز الدغيشم إن سوق العقار خاصة الاستثماري يشهد خلال الفترة الحالية ركود نسبي، حدثت به عملية تصحيح إلا أنه ثابت خلال الفترة الحالية، لافتا إلى أن العمائر الاستثمارية التي يهجرها سكانها خلال الفترة الحالية هي العمارات السيئة التي لا توجد بها خدمات كمواقف السيارات، مشيرا إلى أن خلو بعض العمائر من السكان ليس دليلا لإنهيار سوق العقار الاستثماري في الكويت. وأضاف الدغيشم لـ" سرمد"، إن العجلة بالنسبة للعقار الاستثماري تدور ولا تتوقف، ونرى اليوم في الكويت اقتصاد يزدهر، فالإقتصاد في الكويت خلال المرحلة الحالية يسير إلى الأمام، ونشهد اليوم الكثير من الإنشاءات والمشاريع المختلفة، لافتا إلى أن الفترة التي يمكن الاستثمار فيها في العقار هي الفترة التي يشهد فيها السوق هدوء نسبي في حركة البيع والشراء، فتكون تلك الفترة فرصة لمن يريد الاستثمار الفعلي في العقار.